دراسة تأثير حجم حبيبات الرمل الخادشة من النوع الزاوي في السوائل على معدل التأكل الخدشي لسطح المعدن


  شه ونم رشيد جلال١،    طيلاناسماعيل حسن٢

١کلية الهندسة، جامعة السلیمانية،   ٢المعهد الفني/اربیل



الخلاصة
  یتناول هذا البحث تأثیر حجم حبیبات الرمل الخادشة من النوع الزاوي و شبە الزاوي في السوائل علی معدل التآکل الخدشي لمعدنین " الصلب الکروبوني و الألمنیوم النقي" باستخدام قرص دوار في حوض ماء مغلق و عند سر عتین دورانیە متوسطة" 395 r.p. m" و عالية "915  r.p.m"  ولمدة ساعتین و نصف.
حيث أخذت خمسة أحجام مختلفة من الحبیبات الخادشة و هی علی التوالي " 250.5 , 711,355, 970.5, 191" مایکرون أضیفت إلی السائل بترکیز 20% لکل حجم.
 یستنتج من البحث  بان صاخية الحماية الذاتية المعدن الألمنیوم آدت إلی تقلیل معدل التآکل المیکانیکي بمقدار النصف مقارنة بالصلب الکربوني  بعد مرور نصف ساعة من تعرض السطح للجسیمات الخادشة مع أن الألمنیوم معدن لین وطری واقل صلادة. أن اکبر معدل للتآکل هو (0.006 gm) الفرق في الوزن حصل عند تعرض سطح الألمنیوم لحبیبات الخادشة ذات أحجام  "μm 711  " عند سرعة " 395 r.p. m"  و أن حبیبات صغیرة الحجم من "μm 91 --------355" کانت ذات تأثیر قلیل و بمستوی ثابت أن الحبیبات الخادشة ذات حجم "711μm  "  ذات تأثیر کبیر جدا، ثم یبدأ هذا التأثیر بالنقصان عند استخدام حجم    "μm  970.05 " بسبب ثقل وزن هذە الحبیبات آدات إلی تر سیبها في قاع الحوض و علی القرص الدوار بدلا من ارتطامها لسطح العینات. من جهة أخری فأن السرعة المتوسطة " 395 r.p. m" اکثر تأثیرا عل معدل التآکل من السرع العالیة لان زیادة السرعة آدت إلی تطیر الجسیمات الخادشة بعیدا عن سطع المعدن.

المصادر
١-شەونم ڕشید جلال و الآخرین (١٩٩٥) "تأکل المعادن بواسطة الجسیمات الخادشة في السوائل" مجلة زانکو، المجلد ٧، العدد ١ ، ص٤٢ .
٢-د.حسین باقر رحمة اللە (١٩٩٠) "هندسة التآکل و حمایة سطوح المعدن" الجامعة التکنولوجیة، بغداد ، ص (١٢٨----١٤٢).
٣-کیلان إسماعیل حسن و الآخرون (١٩٩١) "دراسة تأثیر الإجهاد المسبق عل مقاومة التآکل المیکانیکي لصلب منخفض الکربون "وقائع المٶتمر العلمي الثالث للمجلس الأعلی للجمعیات العلمیة، جامعة تکریت، ٢٣---١٢/٢١ .
4-G.MASSIEON.(1981)"Abrasive wear testing, wear and friction prevention" ASTM.
5- P. POUPEAU< (1981 - 1982) " Traitements thermiques Ecole Centralc des arts et manufacture.
٦- أ- هیکینس (١٩٨٦) " المیالور جیا الهندسية الفیزیاوية التطبیقیة" مٶسسة المعاهد النفية، دار التقني للطباعة و النشر ، بغداد ، ص ٥٣٣.
٧- مهندس عادل شلش (١٩٨٠) "تآکل المعادن " دار المعارف ، القاهرة، ص ١٣-١٧٧.
٨- جون هولنك (١٩٨٥) " مدخل في علم التریبولوجیا " الجامعة التکنولوجیة ص ٩٣.
٩- سعید عبد الغڤار ، " تکنولوجیا الألمنیوم " ج ١ ، مٶسسة الأهرام ، القاهرة ، ص ١٣.